اهلا وسهلا بكم في موقع صحيفة الشرق                                         الشرق يومية سياسية عامة مستقلة                                    

القائمة الرئيسية

الاولـــى

اخبار العراق

تحقيقــات

نوافذ ثقافية

الريــاضـية

منـوعـــات

حـــوارات

الاخــيــرة

كتاب الشرق

الارشـيـف

الاتصال بنـا

الصفحات صور
عداد الزوار

 


اخر تحديث  :  السنة السابعة - العدد (1272 ) الاربعاء 18 / 1 / 2012

هل من سماع للنصح ؟

 عبد الرسول زيارة الاسدي
abdulrasul_z@yahoo.com
لا ادري لماذا استذكر مقولة احد كبار الادباء حين يلخص الرقي بانه التعالي عما سواه ودونه فيقول ( لعله من عجائب الحياة انك كلما رفضت ما هو دون القمة فأنك تصل اليها دائما )..استذكرها بحضور واقعي قوي
كلما سمعت المزيد من الاخبار عن احتقان الوضع السياسي في البلاد .
ففي معركة الوصول الى القمة ثمة قلائل فقط ممن يتمكنون من الوثوب الى الاعلى حين يتساقط الاخرون مترنحين في منعطفات المسيرة الشاقة ..
في المسرح السياسي العراقي لايبدو ان ثمة خاسر ومنتصر في المشكلات التي تندلع بين حين واخر ...بل لعل الجميع يخسرون احيانا ..او يبدو ان النجاحات المتحققة غير كبيرة ...
ففي عالم السياسة كل المكاسب نسبية ...وبمقاييس الوطنية فان الكسب الحقيقي والوحيد هو ان تحافظ على الوطن موحدا مصانا مسالما امنا ضد اي عبث وتدخل خارجي..
لكن الخاسر الاوحد في كل ما يحصل هو المواطن الذي انتظر تجربة سياسية اكثر نضجا وعملية ديمقراطية اشد رسوخا وانموذجا يحتذى به من القدرة على الحوار مع الاخر والتعايش معه رغم انف الاختلاف ..
فتاريخ العراق القريب البعيد مزدحم بالكثير من الحكايات التي تنتهي بخاتمة واحدة لا غيرها ..وهي أن من يعيش وحيدا يموت وقد انصرف عنه الناس وبصقه التاريخ ...
لا معنى مقبول لان نبدا عامنا الجديد بهذه المشكلات التي لا تريد ان تتوقف عند حد...ولا مصلحة في ان يطال شررها الجميع تقريبا بلا استثناء وان يصبح الخلاف العراقي العراقي متصدرا في الصحف ووكالات الانباء ...
المفارقة ان المشكلات في العراق تتطور اسرع مما تنتهي ...فهي تصل الى الذروة في اوقات قياسية بل ويتبارى المتنافسون والمختلفون الى تأجيجها عبر وسائل الاعلام المختلفة لتحرق الاخضر واليابس كما يقال ..فيما يتطلب الانفراج وقتا طويلا جدا ..
ربما نحتاج الى من يفسر لنا سر ذلك ...لاننا في العراق بحاجة الى من يفسر كل شيء ..الدستور ..النوايا ...التصريحات .التصريحات المضادة ..وهلم جرا ..
اردناه خلاصا من الدكتاتورية ونهاية لعهد من الفوضى وامتهان الانسان وحقوقه ولم نتوقع يوما ان تكون الديمقراطية خنادق وان يصبح المواطن شعارا يمكن ان يتغير لحساب المصالح ...
في نهاية المطاف ينبغي الاذعان الى حقيقة ان هناك اصابع خارجية قد تكون مسؤولة عن تازيم الازمات والتسبب في المزيد من الخلافات ان في استقرار الاوضاع في البلاد ضررا كبيرا لمصالحها ..
ولهذا يتاخر الحل عندنا ونحتاج دوما الى المزيد من الوقت للوصول الى تفاهمات بشان اي من المشاكل ..ونحمد الله ان هناك من يسعى للحفاظ على الوحدة الوطنية واطفاء نيران الفتن التي يحاول البعض أشعالها بين الحين والاخر ..
وقديما قال حكيم ( قد يسمع الكثيرون النصح لكن القلائل هم من يستفيدون منه ) ....

الأعرجي : قادة العراقية وعدوا بالعودة لجلسات البرلمان ومجلس الوزراء
الجاف : العملية السياسية ستنهار في حال انسحاب اي كتلة من المؤتمر الوطني

 بغداد / الشرق

كشف رئيس كتلة الأحرار النيابية بهاء الأعرجي،امس الثلاثاء، أن قيادات القائمة العراقية وعدوا بعودتهم إلى جلسات البرلمان والحكومة الخميس في حال انتهاء مشكلة نائب رئيس الوزراء صالح المطلك، وفيما أكد أن قضية المطلك يمكن حلها بالتفاهم بين رئيس الوزراء نوري المالكي ونائبه والقائمة العراقية، أشار إلى اتفاق كتلته مع العراقية على أن لا تدخل قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ضمن المفاوضات السياسية.وقال الأعرجي في بيان صدر، امس إن "كتلة الأحرار اجتمعت مع قياديين في القائمة العراقية رافع العيساوي وسلمان الجميلي،
وقد وعدونا بعودة وزراء القائمة إلى جلسات البرلمان والحكومة الخميس المقبل في حال انتهاء مشكلة نائب رئيس الوزراء صالح المطلك".وأضاف الأعرجي أن "اتصالات كتلة الأحرار مستمرة مع رئيس الوزراء والتحالف الوطني والعراقية ووجدت أن قضية المطلك يمكن حلها بالتفاهم بين رئيس الوزراء ونائبه والعراقية".
وأوضح رئيس كتلة الأحرار أن "الكتلة تداولت مع العراقية على أن تكون قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي قضائية، وأن لا تدخل ضمن المفاوضات السياسية".
مؤكدا أن "الكتلة تلعب دور الوسيط وسعيها مستمر للوصول إلى نتائج مرضية بين الكتل السياسية". من جهة اخرى شددت النائبة عن التحالف الكردستاني اشواق الجاف على أن العملية السياسية مهددة بالانهيار في حال انسحاب أي كتلة من المؤتمر الوطني المزمع عقده خلال الفترة المقبلة لحل الأزمة السياسية في البلاد.وقالت الجاف امس الثلاثاء إن "ادارة الازمات والخلافات السياسية في السابق كانت من خلال وسائل الاعلام".
مشيرة الى أن "الازمات والخلافات اليوم اصبحت تدار من خلال تحضير جدول اعمال يتم النقاش فيه بشكل مباشر وصريح".وأوضحت أن "الاجتماع التحضيري للمؤتمر الوطني وبحضور الرئاسات الثلاث وممثلي الكتل اثبت أن الخلافات والازمات يمكن حلها من خلال تحضير جدول للاعمال يتم فيه مناقشة جميع مايطرح خلال الاجتماع".
واشارت الى أنه "ليس من السهل حل الازمات كليا في المؤتمر الوطني لاسيما وأن مطالب القائمة العراقية التي طرحت عبر وسائل الاعلام كانت صعبة وخاصة مطلب محاكمة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي خارج بغداد".
مؤكدة أن "جميع الكتل السياسية مصممة على طرح الملفات القضائية في القضاء والملفات السياسية تطرح على ارض الواقع".

سفير الكويت : سأعود إلى العراق بداية الشهر المقبل ومتفائل بشأن العلاقة بين البلدين

 بغداد / الشرق

أعلن سفير الكويت في العراق علي المؤمن،امس الثلاثاء، أنه سيعود لمزاولة عمله في بغداد مطلع الشهر المقبل، وفيما لفت إلى ان عمل السفارة سينصب في المرحلة المقبلة على التمهيد لعمل اللجنة العراقية الكويتية المشتركة، أعرب عن تفاؤله بأن تشهد العلاقة بين البلدين تقدما في جميع المجالات "بما يخدم مصالحهما".
وقال المؤمن : إن "عودتي إلى العراق ستكون في بداية شهر شباط المقبل، بعد الانتهاء من انجاز عقد الشركة الأمنية التي ستتولى حماية السفارة الكويتية في العراق، واستكمال تأثيث السفارة.مؤكدا أن "العلاقات العراقية الكويتية ستشهد تقدما في جميع المجالات".وكان سفير الكويت في العراق علي المؤمن غادر في (12 تموز 2011)، العاصمة بغداد متوجها إلى بلاده بعد تعرض مجمع رئاسة الوزراء ومنزل نائب رئيس الوزراء روز نوري شاويس والسفارة الكويتية في المنطقة الخضراء وسط بغداد إلى قصف بثلاثة صواريخ كاتيوشا. وأضاف المؤمن أن "السفارة الكويتية في العراق ستبدأ بعد عودتنا للعراق بالعمل على التمهيد للزيارات المتبادلة بين رؤساء الوزراء في البلدين، إضافة إلى التمهيد لعمل اللجنة المشتركة بين العراق والكويت والتي سيرأسها وزراء الخارجية من كلا الطرفين، ووضع جدول أعمال يتفق عليه قبل البدء بعمل اللجنة لمراجعة جميع المواضيع العالقة".

العراق والإمارات يدعوان الى تفادي الخيار العسكري في أزمة ايران

 بغداد / الشرق

دعا وزيرا خارجية العراق هوشيار زيباري والامارات العربية المتحدة عبدالله بن زايد ال نهيان، من ابو ظبي الى تفادي الخيار العسكري في الازمة مع ايران، مؤكدين أن "اغلاق مضيق هرمز سيؤثر سلبا على صادراتهما النفطية".وقال زيباري في بيان صادر عن الوزارة إن "هناك توترا صريحا وواضحا من خلال التحركات والعراق ليس مع التصعيد ومعالجة هذه التباينات من خلال القوة العسكرية، بل من خلال الحوار والتهدئة".واضاف زيباري أن "هناك ازمة ثقة كبيرة مع ايران ونحن نعتبر انفسنا دولة مطلة على الخليج واكيد نتأثر بالتوتر والتصعيد، الكل سيتضرر من التصعيد نحن في العراق 90% من صادراتنا النفطية تمر من خلال هرمز". من جهته، قال آل نهيان "لا اعتقد أن التصعيد مفيد للمنطقة ولا لاستقرار الاسواق، الوضع الاقتصادي الدولي يمر بأزمة وليس من المفيد توتير الاسواق الدولية بهذه التصعيدات".واوضح أن "أي حديث عن الممرات المائية وخاصة هرمز له انعكاسات علينا وسنبذل كل جهد حتى ننزع فتيل هذه الازمة". وتعمل الامارات على انجاز بناء انبوب للنفط في حزيران يونيو يتيح تصدير النفط من دون المرور عبر مضيق هرمز الاستراتيجي.وفي نهاية كانون الاول ديسمبر هددت طهران باغلاق مضيق هرمز اذا اعتمدت الدول الغربية عقوبات على صادراتها النفطية بسبب برنامجها النووي الذي يثير مخاوف لدى الغرب .

مجلس الوزراء  يقرر بعدم جواز الوزراء المقاطعين ادارة وزاراتهم

 قرر مجلس الوزراء بعدم جواز الوزراء المقاطعين لاجتماع المجلس ادارة وزاراتهم ومنعهم من الدوام فيها.وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ، في بيان له ، ان "مجلس الوزراء قرر خلال جلسته الثالثة بعدم جواز الوزراء المقاطعين لإجتماع المجلس إدارة وزاراتهم"، مضيفا ان "كافة القرارات التي يوقع عليها الوزير تعتبر باطلة مع التزام الوزراء البدلاء للدوام في تلك الوزارات".وتابع الدباغ "قرر المجلس منع الوزراء الأصليين من الدوام وتبليغ موظفي تلك الوزارات بعدم التعامل معهم".

خادم البصرة د.خلف عبد الصمد خلف :
هيئة استثمار البصـرة تمنح اجازات استثمار مشـاريع سكنية وسياحية وصناعية

 البصرة/ فاروق حمدي

في ظل السيادة الكاملة لبلدنا واكتمال انسحاب القوات الأجنبية منحت هيأة استثمار البصرة عدداً من الاجازات الاستثمارية لمشاريع متنوعة في قطاع السكن والتجارة والصناعة والسياحة وبكلفة تصل(670) مليون دولار في خطوة من اجل الاسهام في تحسين الوضع المعيشي وحل مشاكل السكن والبطالة في المحافظة.

الدكتور خلف عبد الصمد خلف خادم البصرة ومحافظها أكد بأن المشاريع السبعة التي استهدفتها خطة الهيأة تشمل ثلاثة مشاريع سكنية بكلفة(595) مليون دولار والاخرى صناعية وتجارية وسياحية بكلفة (67) مليون دولار تتضمن بناء(3316) وحدة سكنية وبواقع وحدات سكنية وفلل وعمارات بطوابق متعددة وبأشكال ومساحات متنوعة وفق الطراز الحديث الذي استلهم التراث البصري وفق ابنية الشناشيل البصرية بكلفة(245) مليون دولار ومشروع البيت الذهبي الصيني بكلفة (250) مليون دولار ومدينة الاندلس السكنية بكلفة (102) مليون دولار. وأضاف خادم البصرة خلف عبد الصمد خلف بأن المشاريع الصناعية التي احيلت بعهدة شركة القمة التقنية بكلفة (9) مليون دولار لبناء معمل للبنى التحتية في منطقة اراضي الصبخ لانتاج المقاطع الكونكريتية البنائية بكافة اشكالها من بلوك وطابوق خرساني مقرنص وحجر صناعي والذي سينفذ على مساحة اكثر من (10) دوانم وبفترة زمنية لاتتجاوز (23) شهراً
وأفاد بأن من بين المشاريع الاستثمارية سينفذ مشروع المخازن المبردة والمجمدة في منطقة البهادرية بكلفة (7) مليون دولار والذي سيثمل بناء مسقفات مغلفة بصفائح معدنية بأرتفاع(12) متراً وبمساحة (750) متراً مربعاً والذي يضم ابنية خدمية للادارة والصيانة والاستعلامات ومواقع للمحولات بينما ستنفذ شركة عبد العزيز البابطين في البادية الجنوبية مشروع أعادة زراعة النخيل على مساحة تريد على 28 الاف دونم بما فيها مواقع زراعة الخضروات والفواكه في البيوت المحمية وبكلفة تصل الى (58) مليون دولار.وأكد خادم البصرة الدكتور خلف عبد الصمد خلف بأن شركة ميثم عبد الباري الوطنية ستقوم بأستثمار القطاع السياحي لأقامة مشروع منتزهات وملاعب للأطفال بكلفة(2) مليون دولار وبمساحة(5,8) دونم في كوت الافرنكي والذي يشمل انشاء مدينة ترفيهية تضم حديقة للحيوانات والعاباً للاطفال وأكشاكاً وكافيتيريا وكازيونهات وصالة العاب بطابقين وأماكن للجلوس والاستراحة وحدائق للاستراحة.

الساري : الكتل السياسية تتحمل مسؤولية هدر دماء الشعب في حال عدم انهاء خلافاتها

 بغداد / الشرق

دعا النائب عن كتلة المواطن فالح الساري الكتل السياسية الى انهاء خلافاتها ووضع حلول سريعة لجميع الملفات العالقة فيما بينها، مشيرا إلى أنها تتحمل مسؤولية هدر الدم العراقي في حال لم تنه خلافاتها.
وتشهد الساحة السياسية خلافات قوية بين الكتل السياسية منذ الاعلان عن نتائج الانتخابات الماضية ثم بعد تشكيل الحكومة الحالية ومؤخرا تفاقمت تلك الخلافات وذلك بتعليق القائمة العراقية مشاركة وزرائها ونوابها في اجتماعات مجلس الوزراء والنواب بعد صدور مذكرة القبض بحق نائب رئيس الجمهوري طارق الهاشمي والذي يعد من قادة القائمة العراقية.وقال الساري امس الثلاثاء إن "على الكتل السياسية ان تعلم انها ستتحمل مسؤولية هدر دماء الشعب العراقي في حال استمرار خلافاتها".وأضاف أن "المسؤولية عن الخلافات السياسية لا تقع على عاتق طرف معين وانما تقع على عاتق جميع الاطراف السياسية".واكد ان "سبب الازمة الراهنة هو عقد الاتفاقات الثنائية بين الكتل السياسية بمعزل عن الكتل السياسية الاخرى المشاركة بالعملية السياسية.
مشيرا الى ان "تلك الاتفاقات لو عقدت بشكل جماعي بين الكتل السياسية لما حدث اي نزاع او خلاف كون الاطراف السياسية ستلتزم بتلك الاتفاقات".يذكر ان رئيس الجمهورية جلال طالباني دعا إلى عقد مؤتمر وطني في بغداد لجميع الكتل السياسية للنظر في الخلافات بين تلك الكتل وحل الازمة الراهنة غير ان المؤتمر لم يعقد إلى الآن بسبب خلافات على مكان انعقاده وكذلك على المواضيع التي ستبحث في جدول اعماله.

القران الكريم

الساعة والتأريخ

موقع اتحاد الصحفيين الإعـلاميين العراقييـن

 

 


 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة الشرق © 2007

 
 

تصميم : ابو المصطفى  gazwanalbaity@yahoo.com